كتابات حرة

ما هو سر Jerry Banfield؟ وإزاي تكون بتشتغل حتى وأنت تلعب!

80 مشاهدة
2 تعليقان
5 دقيقة

معرفش أنت بالنسبالك إيه، ولكن النهاردة هو يوم مميز بالنسبالي! لأن النهاردة أعتقد إني عرفت أخيرًا “سر Jerry Banfield”، مين هو Jerry Banfield؟ وإيه السر؟ خليني أقولك.

نرجع بالزمن لسنة 2015، في الفترة دي كنت بتابع شخص اسمه Jerry Banfield، Jerry هو شخص بيقدم كورسات وكان من المقدمين الأكثر شهرة على Udemy قبل ما يوقفوا حسابه بشكل نهائي (بعد ما حقق 663 ألف دولار)، ولكن انا مش بكتب علشان أتكلم عن Jerry وحتى كمان منصحش بمتابعه كورسات لأنها بدائية وسطحية بعض الشيء وللأسف هو متطورش كتير من وقتها.

أنا بكتب علشان أتكلم عن حاجة تانية وهي حاجة كنت سميتها وقتها “سر Jerry Banfield” الاسم أشبه بعنوان لأحد روايات أجاثا كريستي بس متقلقش الموضوع بسيط، السر دا هو أن Jerry كنت ممكن أشوفه بيلعب في Live stream طول اليوم، وأفاجئ في اليوم التاني أنه أنزل كورس جديد، واليوم اللي بعده عمل درس سريع عن موضوع ما!

طوال الفترة دي كان أكتر من أكتر الحاجات اللي في بالي طول الوقت هو سرJerry Banfield! إزاي بيقدر يعمل كل الحاجات دي في فترات متقاربة جدًا؟ وبيجيب الوقت دا كله منين! وإزاي أقدر أعمل كدا؟ الغريب إني أخدت بالي النهاردة إني طول الفترة دي مفكرتش أسأله، بس دي كانت فكرة متأخرة لأني مبقتش محتاج أسأله.

ما هو سر Jerry Banfield؟ وإزاي تكون بتشتغل حتى وأنت تلعب! 1

نتقدم بالزمن شوية لحد النهاردة.. النهاردة كنت بسمع حلقة Chris Ducker في بودكاست The Fizzle Show واللي أنصح جدًا بمتابعته بالمناسبة.

المهم Ducker وهو بيتكلم عن كل الحاجات اللي كان بيعملها Corbett -مقدم البودكاست- سأله عن ما إذا كان عنده سر معين لإنتاجيته دي، شخصيًا توقعت هيقول حاجات كتير بس إجابته كانت غير متوقعه بصراحة، وبالرغم من كونها كلمة واحدة (قبل ما يتكلم أكتر عنها) إلا إنها خلتني أفكر كتير جدًا في حاجات أنا بعملها ومش واخد بالي منها.

إجابة Ducker كانت “Batching” يعني إنك تعمل كم كبير بشكل مسبق وتخزنه. بالنسبالي إجابته كانت غير متوقعة، مش بمعني إنها غير معروفة، أقصد إني متوقعتش إنها تكون طريقة متعارف عليها لزيادة الإنتاجية! هي حاجة ممكن نكون كلنا بنعملها بطريقة أو بغيرها ولكن من غير ما نفكر في تأثيرها على إنتاجيتنا.

الطريف إنه هو كمان قال إنه مكنش يعرف دا لحد ما سمع المصطلح وبدأ يبقى رائج لكن هو بيعمل دا من سنين من غير ما يعرف أو يقصد، وتقريبًا دي نفس الحالة عندي بالظبط وأعتقد إن دا كان سر Jerry Banfield وإني كمان كنت عارفه وبعمله طول الوقت بس من غير ما آخد بالي.

في البداية خليني أشارك حبة أمثلة عن الـ Batching وبعدها هشرح ليه هي طريقة فعالة فعلًا لزيادة إنتاجيتك.

من الحاجات اللي مش بحبها كوني فريلانسر وشغلي إبداعي أكتر هي إني أعمل مهام يومية أو متكررة لأن دي حاجة بتقتل الإبداع، دي كانت مشكلة بتواجهني لفترة طويلة ولكن مع الوقت طورت طريقة للتعامل مع المهام دي، وهي إني أحول المهام اليومية الصغيرة المتكررة لمهام كبيرة أسبوعية أو شهرية.

من النظرة الأولى الطريقة قد تبدوا غبية جدًا وغير قابلة للتطبيق، وهكون متفهم لدا جدًا لو كنت مكانك، لأني حتى وانا بكتب عنها مقدرتش أوصل لطريقة أقدر أصيغها بيها تخليها تبدوا غير كدا، ولو أنا مكانك كنت بالتأكيد هشوفها غبية فعلًا ولكن خليني أوضحلك إزاي هي العكس تمامًا.

في أجزاء معينة من شغلي بقيت بعملها في أول أسبوع من الشهر، بمعنى إني بجهز شغل الشهر كله وببدأ أعمله في أول أسبوع، وبعدها بضيفه للـ Calendar وأحدد إيه المفروض يتم مشاركته في أي يوم.

الطريقة دي أكتشفت إن بالرغم من مقاومتها في البداية بحجة إن كدا كم الشغل بقى أكبر وبالتالي أصعب، إلا إنها أكتر طريقة فعالة فعلًا في إنك تعمل أكتر من حاجة في نفس الوقت، وتقريبًا هي السبب الرئيسي في إني بقيت بقدر أدير شغل شهري لـ 8 عملاء في نفس الوقت.

إدارة العملاء بشكل يخلي كل عميل متخيل إنه عميلك الوحيد أو الأكثر أهمية دا موضوع كبير ممكن أتطرق ليه فيما بعد، ولكن أحد أهم الأسرار فيه هو إنك تجهز الشغل كله أو جزء منه بشكل مسبق، بالطريقة دي العميل بيكون متخيل إنك بتشتغل طول الوقت تقريبًا حتى وإن كنت أنت بتلعب مع أصحابك او بتتفرج على مسلسلك المفضل.

انا مدرك إن دي مش حاجة قابلة للتطبيق في كل التخصصات للأسف، وإن بالتأكيد مينفعش تروح مطعم ويقدمولك بيتزا معمولة مسبقًا زي ما بتروح السوبر ماركت تشتري حاجة تم تصنيعها وتخزينها مسبقًا.

ولكن الفكرة واحدة وهي في تقليل وقت الإعداد قدر المستطاع بانك تشتغل بشكل مسبق لو تقدر، خليني أشارك مثال سريع عن حاجة طبقت فيها الفكرة دي وكانت ناجحة.

في آخر بروجيكت كنت بشتغل عليه وكان بروجيكت تصميم هوية بصرية، الكلاينت كان كلمني عن البيزنيس الخاص بيه وإيه اللي بيفكر فيه وشارك معايا بعض التفاصيل عنه، بطبيعة الحال اللي بعمله هو إني بحدد Discovery Session نتناقش فيها بشكل أكبر عن البيزنيس وأهدافه، ولكن اللي عملته فعليًا كان أني جمعت كل التفاصيل اللي محتاجها وكمان وصلت للـ Winner Concept من قبل حتى ما نبدأ الـ Discovery session!

وبعد ما تم الاتفاق على كل حاجة بأسبوع قدمت الصورة النهائية للبروجيكت، الحمد لله البروجيكت اتوافق عليه، ولكن أكتر حاجة كانت مبهرة بالنسبة للكلاينت هي سرعة التنفيذ لأنه كان متخيل إن كل دا اتعمل في أقل من أسبوع وإني خلصت البروجيكت قبل معاد تسليمه بأسبوع كمان! لكن هو فعليًا أخد 14 يوم والسر ببساطة إني بدأت شغل قبل كدا.

طبعًا مش محتاج أقول إن دي حاجة متطورة ومنصحش أنك تعلمها إلا إذا كنت عارف أنت بتعمل إيه، لأنها مش حاجة قابلة للتنفيذ مع أي عميل أو على أي بروجيكت علشان متكتشفش إنك كنت بتشتغل على حاجة غير المطلوبة منك، فا أرجوك متاخدش مثالي بشكل حرفي وتطبقه انا بس بشارك معاك تأثير إنك تشتغل بشكل مسبق.

لكن الحاجة اللي متأكد إن أي حد يقدر يعملها هي إن في جزء ما في الشغل محتاج تعمله بشكل مسبق حتى وإن كان مذاكرة البيزنيس الخاص بالكلاينت بتاعك ودي بالنسبالي بتكون أول حاجة بعملها بعد ما بيتم التواصل معايا من أي عميل محتمل لأن منها بعرف كل اللي محتاج أعرفه علشان أحدد طبيعة التعامل والتسعير وكل التفاصيل دي.

أعتقد المثال دا وضح بشكل كافي فكرة إنك تجهز الشغل بشكل مسبق، ومن كتر ما الطريقة دي ناجحة انا بقيت بطبقها في معظم جوانب شغلي الشخصي أو حتى حياتي الشخصية، زي إني ممكن أكتب كتير لدرجة إني بكتب مقالات كاملة وجاهزة للنشر وبشاركها مع الوقت بشكل منفصل.

بالشكل دا بقيت فعلًا زي Jerry Banfield من غير ما آخد بالي، انا حاليًا مخلص شغل 15 يوم جاي لأحد العملاء، وبشتغل Day-to-day لشغل عملاء تانيين وبتابع مسلسلي المفضل وبعمل Gaming sessions بشكل شبه يومي كل دا وانا بشتغل في نفس الوقت.

لكن يبقى السؤال المهم، هو ليه الطريقة دي هتساعدك تكون منتج أكتر؟ أو إزاي بمعني أدق، السر ببساطة هو إني زي ما وضحت في مقال سابق إن الحماس والرغبة في الشغل دي حاجة بتكون أشبه بالبطارية وبتنفذ مع الاستهلاك على مدار اليوم وبنحتاج نعيد شحن نفسنا منها كل يوم تقريبًا.

السر هنا هو إنك تستغل إنك وانت في أعلى درجات الحماس والطاقة إنك تعمل أكبر كم من الشغل تقدر تعمله بشكل مسبق، علشان لما تيجي عليك أيام مش حاسس فيها إنك متحمس كفاية للشغل تكون قادر بكل سهولة إنك تعمل أي حاجة تاني من غير ما تأثر على شغلك وتعيد شحن طاقتك وترجع تاني تكمل شغل، والأهم هو إنك وأنت بتشتغل بكامل طاقتك وتحمسك هتقدر فعلًا تكون منتج أكتر من إنك تكون بتشتغل في أي وقت تاني.

لأن انت فعلًا عملت شغلك مسبقًا وبالتالي أي حاجة تاني هتعملها هتبدوا ظاهريًا لأي حد إنك بتعمل حاجات كتير في نفس الوقت -لكن انا وانت عارفين إن الـ Multi-tasking دي مش حاجة كويسة- أنت بس باختصار بتعمل أكبر قدر من الشغل في وقت حماسك وبتقضي باقي الوقت في إنك تعمل حاجات تانية أنت بتحبها.

ودا بدون أدنى شك كان سر اللي كان محيرني لفترة طويلة، هو أكيد مكنش بيلعب ويقدم الكورسات ويعمل لايف في 3 أيام ولكن هو عامل كل الشغل دا في الكواليس ودا اللي خلاني لفترة طويلة متخيل أنه عظيم في كونه بيعمل حاجات كتير في وقت قليل!

شكرًا Ducker لأنك لفت نظري لحاجة كنت بعملها من زمان بس مش واخد بالي من تأثيرها، وشكرًا لأنك شاركت إن دا السر في إنك بتعمل كل اللي بتعمله في وقت قصير. تقدر تسمع الحلقة من هنا.

ما هو تقييمك لهذا المقال؟

ما هو سر Jerry Banfield؟ وإزاي تكون بتشتغل حتى وأنت تلعب! استغل إنك وانت في أعلى درجات الحماس تعمل أكبر كم من الشغل، علشان لما تيجي عليك أيام مش حاسس فيها إنك متحمس كفاية تكون قادر بكل سهولة إنك تعمل أي حاجة تاني.
4.5 1 5 2
0 / 5 التقييمات 4.5

Your page rank:

هل وجدت ما قرأته مفيدًا؟ شارك الفائدة ❤

2 تعليقان. أضف تعليق

  • ممكن توضح أكثر يعني مثلا انا مطور قوالب ووردبريس، المفروض اعمل ايه ؟

    رد
    • رائع جدًا يا أيمن إنك مطور قوالب وورد بريس، معرفش إذا كنت بتطور قوالب بشكل مخصص لعملاء محددين أو بتطورها لبيعها على متاجر زي Envato، خلينا في البداية نقسم مهام شغلك (على حد إدراكي) تطوير قوالب وورد بريس بيتطلب، الأستلهام، التخطيط، المراجعة والتأكيد، ثم التصميم والتكويد والنشر، ثم التعامل مع مشاكل العملاء والتطوير المستمر، وفي أثناء كل دا التسويق الدائم للقوالب اللي بتطورها (في حالة إذا كنت بتبيعها).

      للأسف بالنسبالك في أغلب الجوانب دي هيكون صعب تطبق مبدأ الـ Batching، زي مثلًا في متابعة العملاء لأن أغلبها بتكون مشاكل طارئة، ولكن لحسن الحظ تقدر تطبقه في جوانب كتير زي المميزات الأضافية اللي هتضيفها للقالب ممكن تجمعها كلها سواء من المجتمع الخاص بطلبات التطوير للثيم أو رؤيتك الشخصية وتضيفها لليست وتشتغل عليها مع إضافة بعضها في كل تحديث للقالب، في الحالة دي القالب هيكون بالنسبة للمستخدمين دائم التجدد وكمان دا هيساعدك تجذب مبيعات أكتر.

      وممكن كمان تعمل دا مع إنك تخطط لإضافة Demos جديدة للقالب، دا كمان هيتطلب منك إنك تشتغل عليها بشكل مسبق وتتطرها في أوقات مجدولة وفي الحالة دي هيكون عندك وقت أكبر للتعامل مع مشاكل العملاء مثلًا من غير ما تقلق حوالين مستقبل القالب.

      أتمنى أكون ملم بشكل أكبر بطبيعة شغلك ولكن تقدر تعتبر الكلام دا أمثلة عامة لتوضيح الفكرة بشكل مخصص لطبيعة شغلك يا أيمن، بتمنالك كل التوفيق.

      رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

كتابات أخرى

هل ترغب في متابعة كتاباتي الحرة؟

اشترك ليصلك تنبيه عندما يتم نشر مقال جديد

القائمة
مشاركة عبر
نسخ الرابط

إبلاغ عن خطأ إملائي

سيتم إرسال النص التالي إلى المحررين لدينا: