إزاي تخرج من سجن وضعك الحالي 1

إزاي تخرج من سجن وضعك الحالي

المشكلة اللي 95% من الفريلانسرز بيقعوا فيها من غير حتى ما ياخدوا بالهم هي إنهم بيشتغلوا أكتر ما بيطوروا مستواهم، ونتيجة للمشكلة دي دخلك بيكون شبه ثابت ولو كان بيكون في تغير بسيط وفي الأخير بتبقي في نفس دوامة الوظيفة بس بمسمي مختلف وبتدخل في سجن افتراضي إسمه “وضعك الحالي” ومع الوقت والاستمرارية على كدا ممكن متعرفش تخرج منه!

الحقيقة انا كمان مريت بالمشكلة دي ولفترة طويلة، في المقال دا هشارك معاك تجربتي وإيه الحلول اللي وصلتلها علشان أقدر أخرج من السجن دا، أتمنى تقرا الكلام الجاي بشيء من التركيز لأني يهمني جداً تعرف إيه الغلط قبل الصح، وممكن كمان تستنتج حلول جديدة أنسب ليك.

المرحلة الأولي: مرحلة ما قبل السجن

من 6 سنين تقريبا، كان الموضوع ماشي معايا بشكل كويس، وقتها كنت بتعلم حاجات جديدة بنسبة 80% وبشتغل بنسبة 20%، مكنش بيعدي يوم إلا وانا متعلم حاجة جديدة لأني بطبيعة الحال كنت لسا مبتدئ وعلى الرغم من إني كنت بعمل شغل كهاوي (من غير مقابل مادي) إلا إني كنت بستغل كل دا في محاولة التدريب على اللي اتعلمته مش بهدف الشغل أو على الأقل في المرحلة دي، وعلشان كدا هتلاحظ في أغلب المقالات اللي فاتت قد إيه بكرر فكرة إنك لو لسا بتبدأ مجال ما ركز على التعليم مش الشغل، طول الفترة دي تقريباً وانا في توازن ممتاز ما بين إني أشتغل وإني أطور من مستوايا لأن بطبيعة الحال متطلبات المرحلة كانت التطور والتعلم مش الشغل وكويس إني كنت مدرك دا وقتها.

المرحلة التانية: مرحلة الدخول التدريجي للسجن

ودي نقدر نقول عليها بداية ظهور لمشكلة، من 4 سنين الوضع أختلف شوية، الفترة دي كنت في أعلي درجات إنتاجيتي، كنت بعمل كم رهيب من الشغل بشكل يومي وبحاول على قد ما أقدر أحافظ على الكواليتي بما يتناسب مع كم الشغل دا، الموضوع تقدر تقول حصل بشكل تدريجي وعلشان كدا انت كمان لو حصل معاك مش هتحس بيه غير بعدها بفترة، لو هنحطها في صورة نسبة مئوية فا كان إنتاجيتي 95% ونسبة تطور مستوايا 5%!

 آينشتاين ليه مقولة رائعة بتقول:

“لا يمكن حل المشاكل باستخدام ذات العقول التي أنتجتها”

فا بالتالي خلينا نحلل الموضوع بشكل أفضل لأن كل زاوية هتقول حاجة مختلفة.

 في البداية هل دا صح؟
لأ دا غلط تماماً

 نرجع دايماً للسؤال الأهم، ليه دا حصل؟
وقتها انا كنت نوعاً ما كوّنت كم معقول من المعرفة والمهارة اللي اكتسبتها من السنين اللي قبلها، بالتالي لو مكنتش استغليت فرصة إني أطبق الكلام اللي اتعلمته كان ببساطة هيتنسي مع الوقت، بلس إني كنت بحاول أكّون Portfolio ليا لأن قبلها شغلي كله كنت بعمله كهواية.

إيه اللي كان هيحصل لو كان دا أستمر؟
من الواضح تماماً أنه لو كان دا استمر كنت هتحول كموظف بس بشكل مختلف شوية وهبقي في نفس الوضع المادي وبنفس القدر المتوسط من الخبرة والمهارة ومكنتش هاخد أي خطوة إيجابية في حياتي بالنسبة لشغلي، وأعتقد كان الموضوع هيبقي روتيني وممل ومع الوقت هفقد شغفي وممكن كمان أفكر أشتغل حاجة مختلفة أصلا!

إيه اللي نستنتجه من التحليل دا؟
“إن العذر والمبرر الوحيد لأنك تعمل كدا هو إنك تكون في مرحلة بدائية، مرحلة البحث عن الخبرة العملية في حد ذاتها، انت عندك معرفة ودا جميل بس محتاج تاخد خبرة محتاج تطبق كل اللي اتعلمته وتشوف هل دا فعلاً مناسب للواقع وقابل للتنفيذ ولا لأ، في الحالة دي ممكن تعمل كدا بس طبعاً حاول تراقب نفسك وتخلي النسبة على الأقل 70% شغل و 30% تطوير لمستواك، حاول برضه تتعلم حاجات جديدة أثناء شغلك وتطور نفسك، انا عارف إنك وانت في المرحلة دي صعب تاخد بالك خصوصاً لو كان شغلك كتير علشان كدا في باقي المقال هتلاقي حلول جميلة للموضوع دا، لكن على العكس تماماً لو انت حد بتشتغل بشكل محترف ساعتها يبقي الكلام دا كله غلط بالنسبالك ومينفعش تعمل كدا بأي حال وهتعرف ليه في المرحلة الأخيرة.”

المرحلة التالتة: مرحلة الخروج من السجن

والمرحلة دي بدأت من سنتين تقريباً تحديداً بدأت من فترة امتحانات تانية كلية، نسيت أقول إن طول المرحلة اللي فاتت أنا كل يوم إحساسي بالذنب والتقصير تجاه نفسي كان بيزيد، وانا كنت مدرك إني مش بحقق أي تقدم لأني كنت بقارن نفسي بالمرحلة اللي قبلها وقد إيه انا كنت بتعلم حاجات جديدة بشكل يومي وإن دا كان الصح، تقريباً أول فرصة جتلي أني أرجع أعمل كدا هي آخر حاجة ممكن أتوقعها، فترة امتحانات تانية كلية، الفترة دي بعتبرها أكتر فترات حياتي غرابة وكل ما بفكر فيها بحاول أوصل للسر في إني إزاي كنت بعمل كدا!

ببساطة الفترة دي استمرت 20 يوم تقريباً، على مدار الـ 20 يوم دول كنت بقفل أوضتي وبقضي 10 ساعات يومياً في متابعة كورسات على Udemy وLynda (وقتها)، مكنش في أي حاجة بتفصلني عن كدا غير الصلاة، وتقريباً أفتكر مكنتش بفتح سوشيال ميديا ولا أي حاجة غير الأتنين دول أو إني أقرأ مقالات وكتب معاهم! الفترة دي نسبة إنتاجيتي كانت 0% ونسبة تطويري لمستوايا كانت تقدر تقول 150%، حرفياً كنت بتعلم بشكل رهيب (بالمناسبة كل اللي كنت بتعلمه مكنش تصميم كله كان تسويق)، ولو كنت حد فضولي وعايز تعرف كنت بذاكر أمتي وعملت إيه انا فعلياً كنت بذاكر في حالة من إتنين، بالليل ليلة الامتحان أو وانا بفطر الصبح ورايح وبالمناسبة السنة دي نجحت بتقدير جيد! نرجع لموضوعنا زي ما قولت الفترة دي استمرت 20 يوم وبعدها بدأت أرجع تدريجياً في الشغل وبحاول أحافظ على نفس العادات اللي اكتسبها الفترة دي والي حصل الحمد لله، تقريباً كونت كم رهيب من المعرفة تأثيره لسا بيظهر عليا لحد النهاردة علشان كدا لو كنت مريت بالمرحلتين اللي فاتوا أنصحك تماماً تجرب التجربة دي، تفصل تماماً عن شغلك لمدة معينة وتقضيها كلها في التعلم وتطوير نفسك وصدقني مش هتعرف الفرق غير لما تشوف نفسك كنت بتشتغل إزاي قبل وبقيت بتشتغل إزاي بعد المرحلة دي.

المرحلة الحالية: مرحلة التوازن

طبعاً من الحاجات اللي مهم جداً تتعلمها وتطبقها على نفسك لو كنت فريلانسر هي التحليل، التحليل مهم جداً ليك فوق ما تتخيل حتي لو كنت فرد عادي (هتكلم عنه في مقال منفصل لأهميته) المهم من تحليلي لكل اللي فات كنت قررت أعدل من نفسي وشغلي علشان أقدر أحقق التوازن ما بين شغلي وتطويري لمستوايا ومهاراتي وخبرتي، لأني عارف تماماً إني لو معملتش كدا مش هقدر أحسن من وضعي سواء المالي أو الفني والأخير كان الأهم بالنسبالى، حالياً انا أقدر أقول إني بشتغل 50% بس وبتطور وبتعلم أكتر 50% (لو كنت لسا بتبدأ أتمني تلاحظ اني بعد كل دا لسا ومازلت وأكيد هفضل أتعلم لأنها حاجة لازم تعملها طول حياتك فا أرجوك اتعلم أكتر) إنتاجيتي مش أعلي ما يكون بس بكواليتي أنا راضي عنها جداً، بتعلم حاجات جديدة باستمرار ودا بيفتحلي إمكانيات أكتر أو بيسهل عليا شغلي وفي الحالتين بيعود عليا بنفع كبير وأتمنالك المثل.

الدروس المستفادة من التجربة باختصار:

  1. 1- لو كنت لسا بتبدأ في مجال ما خلي كل تركيزك وشغلك الشاغل هو التعليم، مش هتشتغل فين، مش متوسط دخلك هيبقي كام، مش “كيف أسحب أرباحي” لأ التعليم وبس!
  2. 2-  لما تبدأ في مرحلة الشغل متخليش الشغل ياخد كل وقتك ومجهودك لدرجة أنك تبقي معندكش طاقة بدنية ولا فكرية تشوف كورس جديد أو تقرا مقال أو كتاب هيفيدك.
  3. 3- وانت بتشتغل حاول تعمل توازن بين الكم والكواليتي، لو الكم زاد على الكواليتي هتتحول آسف في الكلمة “صنايعي” ولو الكواليتي زادت عن الكم ممكن تبقي “فنان” بس كمان ممكن يبقي صعب تنافس لأن إحنا في عصر السرعة، فا أخلق توازن بين الأتنين.
  4. 4- لو حسيت نفسك دخلت مرحلة السجن وبتشتغل طول الوقت وإنتاجيتك عالية متفرحش بكدا لأن نسبة إنتاجيتك لوحدها من غير ما تقارنها بنسبة تطويرك لمستواك هتبان حلوة وجميلة بس لما تلاقي إن إنتاجيتك أكتر وأهم من مستواك أو إنك على نفس المستوي لفترة طويلة صدقني انت كدا عندك مشكلة.
  5. 5- لو تقدر تعمل نفس التجربة وتأمن نفسك مادياً لفترة ما وتقضيها كلها في التعلم والتطور وتحسين مهاراتك واكتساب مهارات أفضل، أنصحك تماماً تاخد الخطوة دي وتاخدها في نفس اللحظة متأجلش، هتشوف تأثير دا على حياتك بعدها وانا واثق تماماً إنك هتشكرني على كدا.
  6. 6- علشان تحقق التوازن بين شغلك وإنتاجيتك الموضوع بيبدأ من تحليلك للأتنين وفهمك لمتطلباتك الشخصية قبل أي حاجة.

لحد كدا انا وضحتلك التجربة كلها من كل زواياها بشكل موضوعي ونظري بحت لأنك لازم تفكر في كل حاجة بتسمعها أو تقراها، عادي ممكن تقرا التجربة وتحليلك ليها يختلف وبالتالي تلاقي حلول أنسب أو أفضل غير اللي انا عملتها أو النتيجة اللي وصلتلها وانا مقتنع بيها، بس في حالة لو كنت مهتم انا شخصياً مش بحب الكلام النظري الكتير بس للأسف زي ما وضحت قبل كدا إنك علشان تتعلم أي حاجة لازم تفهمها كويس بشكل نظري الأول وبعدها تعرفها بشكل عملي، أستعد بقي علشان الجزء الجاي من المقال هو الجانب العملي للموضوع.

إيه إللي المفروض تعمله علشان تخرج من سجن وضعك الحالي؟

أول مرحلة: مرحلة اكتشاف المشكلة

في البداية مش هتعرف بوجود المشكلة إلا عن طريق التحليل، انت حتى ممكن تكون بتمر بالمشكلة دي حالياً بس مأخدتش بالك غير لما قريت المقال دا واللي ممكن كمان يكون بالصدفة البحتة! زي ما قولت وبقول إن التحليل هو من أهم الحاجات اللي لازم تتعلمها وتطبقها على نفسك وشغلك وأي حاجة أنت بتعملها في حياتك، بشكل شخصي انا تقريباً كل 4 شهور بعمل دا في حياتي أو لما أكون مقبل على أو مريت بمرحلة صعبة أو لما يستدعي الأمر!

أول حاجة بعملها هي إني بختار مكان محايد بعيد عن مكان راحتي، غالباً بيكون كافيه هادي (لأن العقل البشري بيبقي في أفضل درجات التركيز في وجود نسبة ضوضاء مش فاكر قدرها بالتحديد الحقيقة بس مقتنع بصحة المعلومة) المهم كل اللي بحتاجه بيكون النوت بوك بتاعي وقلم رصاص وسموزي لزوم الصحصحة، في البداية ببدأ أفكر في الفترة اللي فاتت انا عملت إيه ومعملتش إيه وبشوف الموضوع بشكل كلي كان عامل إزاي، تاني حاجة ببدأ أحلل الكلام دا بشكل موضوعي بتحليل بسيط وهو إني بشوف إيه الصح اللي عملته وإيه الغلط وإيه متطلباتي الحالية وإيه الأهداف اللي عايز اوصلها، وبعدها SWOT واللي غالباً مبقتش أحتاج أعمله كتير، بناء على الكلام دا ببدأ أحدد خطة فيها ببساطة إيه اللي المفروض أكون بعمله علشان أوصل لأهدافي وطبعاً الخطة دي لازم تكون SMART (دوروا علي شرح المصطلحات علشان تعرفوها بشكل أكبر لأنها محتاجة مقالات مشابهة) وإزاي أوقف اللي شايفه غلط وإزاي أحسن من الصح، الخطوة دي بعتبرها هي الأهم في تطوير نفسك لأنك ببساطة من غيرها مش هتعرف إذا كان في مشكلة أو لأ من الأساس، بلس أن كتير من الناس مش بتكون عارفة حتي تحدد هي محتاجة إيه أو إيه أهدافها ودايماً بتكون نصيحتي أنهم يعملوا دا لأنه هيفرق معاهم جداً وطبعاً بتكلم عن تجربة.

المرحلة التانية (مرحلة الحل):

هنفترض إنك اكتشفت إن عندك مشكلة في التوازن ما بين شغلك ومستواك، إيه أفضل حلول ممكنة تحقق بيها التوازن دا؟

1. قبل أي حاجة هنفترض إن وقتك الكلي في الأسبوع هو 70 ساعة، أول حاجة تعملها هي إنك تخصص 40 ساعة لشغلك وتخلي 30 للتعلم ومتاخدش أي شغل يفوق الوقت المخصص للشغل ومش عايز أفكرك إن الوقت اللي هتخصصه للتعلم غير قابل للنقصان ولكن قابل جداً للزيادة، طبعاً انا بقولك الأرقام دي كمثال هي مش حاجة ثابتة شوف انت الأنسب ليك وأعمله بالحفاظ على نسبة متوازنة على حسب وضعك الحالي.

  1. من التحليل اللي عملته هتعرف نقاط ضعفك ونقاط قوتك، الصح في الحياة بشكل عام هو إنك تهتم أكتر بنقاط قوتك وتزودها أكتر وبعدها تبدأ تشوف نقاط ضعفك، بس في حالة الشغل والمهارة شايف الموضوع يختلف، من رأيي في الحالة دي الأفضل إنك تبدأ من نقاط ضعفك وأهتم بتطويرها أكتر وبعدها ركز على نقاط قوتك، على سبيل المثال انت مصمم جرافيك ونقطة ضعفك هي الـ Logo Design فا بالتالي دا المفروض بيكون أولويتك وانت بتتعلم، ونقاط قوتك وليكن مثلاً Sketching فا بتكون آخر مرحلة في التعلم بس مهم تديها حقها جداً.
  2. بعد ما تعمل كدا مش هيتبقالك غير تحدد أسلوب التعلم الانسب ليك (مش بقول المفضل)
    يعني على سبيل المثال أستكشف مواقع التعلم أونلاين المختلفة وشوف نوعية المحتويات فيها، شوف الـ Course overviewالأول وحدد هل دا مناسب ليك وحاجة محتاج تتعلمها أو لأ، وأختار أنسب الوسائل ويفضل تكون متنوعة من كورسات ومقالات وكتب وحتى Tutorials.
    (هتلاقي الكلام دا كله بالتفصيل الممل في مقال “إزاي تتعلم أي حاجة في أقل من شهر”)
  3. كدا كل حاجة جاهزة فاضل بس إنك تحدد محتويات تناسب الوقت اللي خصصته للتعلم وياريت تختارها بعناية وعلشان تلتزم بيها ضيفها في ليست التاسكات اللي المفروض تشتغل عليها، دي انسب طريقة بتفكرني شخصياً بكدا وبتخليني أستمر في عمله بشكل كويس (لو عايز تعرف إزاي أقرا مقال “أهم 5 أدوات هتحتاجها كفريلانسر” هتلاقي اللينكات في أول كومنت)

المرحلة التالتة (أستمر):
كدا انت مش فاضل غير تعيد تطبيق نفس الخطوات من وقت للتاني على حسب احتياجات ومتطلبات كل فترة لأنها بتختلف وتستمر على كدا، ومن ناحيتي بتمنالك كل التوفيق.

الحقيقة كان في حاجات أكتر كنت حابب أشاركها بس المقال طويل لوحده فا إن شاء الله هبقي أتكلم عنها مستقبلاً، بس بأكدلك تماماً إنك لو ركزت في المقال وقريته كويس وطبقت الخطوات العملية اللي فيه هتقدر بسهولة تطور مستواك وتحقق دخل أفضل ومهارة أحسن.

مشاركتك للمقال دا ممكن يكون سبب في حل مشكلة بيعاني منها أغلب الفريلانسرز

, , ,

ما هو تقييمك لهذا المقال؟

إزاي تخرج من سجن وضعك الحالي المشكلة اللي 95% من الفريلانسرز بيقعوا فيها من غير حتى ما ياخدوا بالهم هي إنهم بيشتغلوا أكتر ما بيطوروا مستواهم، ونتيجة للمشكلة دي دخلك بيكون شبه ثابت ولو كان بيكون في تغير بسيط وفي الأخير بتبقي في نفس دوامة الوظيفة بس بمسمي مختلف وبتدخل في سجن افتراضي إسمه “وضعك الحالي” ومع الوقت والاستمرارية على كدا...
5 1 5 3
0 / 5 التقييمات 5

هل وجدت هذا المقال مفيدًا؟

إزاي تخرج من سجن وضعك الحالي المشكلة اللي 95% من الفريلانسرز بيقعوا فيها من غير حتى ما ياخدوا بالهم هي إنهم بيشتغلوا أكتر ما بيطوروا مستواهم، ونتيجة للمشكلة دي دخلك بيكون شبه ثابت ولو كان بيكون في تغير بسيط وفي الأخير بتبقي في نفس دوامة الوظيفة بس بمسمي مختلف وبتدخل في سجن افتراضي إسمه “وضعك الحالي” ومع الوقت والاستمرارية على كدا...
5 1 5 6
هل أفادك المقال؟ شارك الفائدة ❤

6 تعليقات. أضف تعليق

  • حقيقة المقال مفيد جدا ف شكرا ليك,
    شخصيا مريت علي المرحلة دي في فترة من الفترات
    ويمكن اكتر شي فادني وبسببه قدرت اخلق توازن بين الشغل والتطوير او التعلم
    هو التحليل
    ف التحليل فرق معاي جدا في حياتي

    رد
    • سعيد جداً إن المقال مفيد بالنسبالك يا محمد، وسعيد أكتر إنك مريت بنفس التجربة ووصلت لنفس النتيجة وطبعاً من غير تحليل إحنا عمرنا ما هنعرف إحنا ماشيين صح ولا غلط ولا المفروض نمشي في أي إتجاه ف بالتأكيد مهم جداً بس للأسف أغلب الناس متعرفش دا.

      رد
  • شكرا بحجم السماء الك
    ولو ممكن تبعتلي رابط مقالة (أهم 5 أدوات هتحتاجها كفريلانسر) بكون ممنونتك.

    رد
  • ربنا يكرمك كلامك منظم و واقعي جدا، شكرا جدا

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

مقالات مشابهة

القائمة
مشاركة عبر
نسخ الرابط

إبلاغ عن خطأ إملائي

سيتم إرسال النص التالي إلى المحررين لدينا: